حوارات وتقارير

قصة الراقصة” كيتي “التي أتهمت بالجاسوسية

كتبت دعاء سنبل

ظهرت في العديد من أفلام الأبيض والأسود. وهي مولوده في الإسكندرية، تزوجت لفترة من المخرج حسن الصيفي .

أختفت بعد شائعات إرتباطها برأفت الهجان ،وكانت كيتي من أصل يهودي وأسمها الحقيقي “كيتي فوتساتي”، أجادت عدة أدوار في بعض أفلام إسماعيل يسً مثل “عفريتة إسماعيل يسً ومتحف الشمع”، ولكن سرعان ما أختفت في الستينيات، وترددت شائعات حول تورطها في شبكة جاسوسية وأخرى حول إرتباطها بالعميل المصري رأفت الهجان، الذي كتب بمذكراته عن علاقة بفتاة تُدعى “بيتي” والتى وصفها بأنها راقصة مراهقة، طائشة وتكبره بعام واحد ، فمالت الآراء كلها نحو الراقصة الأستعراضية كيتي.

من القاهرة ، وكانت من اسرة متواضعة .
أتهمت بالتجسس لصالح الموساد في عام 1952 ، لإمداد المخابرات الإسرائيلية بالمعلومات، بناءً على خبر قال إنها زارت إسرائيل وجمعت تبرعات تقدر بـ50 ألف جنيه لتمويل الجيش الصهيوني ، وهو الأمر الذي لفت الأنظار لها حيث إنها يهودية الأصل، كما قيل إنها ضحية ولم تقم بذلك ، بعدما أعتقلتها السلطات المصرية وصادرت أموالها، فقام جمال عبدالناصر بتحريات أثبتت براءتها .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق