متابعات

حرصت إحدى الفتيات، اليوم الإثنين، على توزيع الحلوى على المحتفلين داخل ساحة الكنيسة المرقسية

بمنطقة محطة الرمل، وسط محافظة الإسكندرية، وذلك أثناء قداس رأس السنة الميلادية.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏أشخاص يقفون‏‏‏‏كتب:  ريمون عطا

وظهرت الفتاة وهى ترتدى زى بابا نويل، بصحبة والدتها حيث حرصا على رسم البهجة والسرور على الحاضرين، وذلك في الوقت الذي حرص المحتفلين فيه على التقاط الصور التذكارية والسلفى معاها ومصافحتها.

من جانبه، أكدت الطفلة كيرمينالس رجائي صاحبة المبادرة أنها تعتاد منذ ٦ سنوات على هذه المبادرة بهدف إدخال البهجة على نفوس المواطنين، سوء المسلمين والأقباط، مشيرا إلى أن الهدف من مبادرتها هي من التقطتها منذ الصغر، وهي إسعاد كافة المواطنين، مضيفا أنه حرصت على زيارة المرضى بداخل أحد المستشفيات، لرفع من معاناتهم.

وأضافت أنها تحرص على تفعيل هذه المبادرة في المناسبات والأعياد، لبعث برسالة لدى دول العالم، أن المصريين يد وحدة، لافتا أنه قوبلت بالترحيب من المارة والمحتفلين والاشادة بالمبادرة.

يذكر أن الأقباط توافدوا إلى الكنيسة المرقسية بمنطقة محطة الرمل وسط محافظة الإسكندرية، مساء اليوم الإثنين، لحضور صلاة قداس رأس السنة الميلادية، والمشاركة في الاحتفالات بالكريسماس والتي تستمر حتى الساعات الأولى من صباح الغد الإثنين، بحضور القس إبرام اميل وكيل عام البطريركية وآباء الكنيسة، القمص مرقس جبره، والقس شنودة، وهيب، والقس كيرلس فتحي، والقس مكاريوس وهيب.

وتزينت مداخل ومخارج الكنيسة والطرقات بالورود وأشجار الكريسماس وسط حالة من السعادة والبهجة سيطرت على الجميع بداخل الكنيسة، وحرص الأقباط على التقاط الصور التذكارية والسلفي، مع شجرة الكريسماس، واشعال الشموع احتفالا بالعام الجديد، وسط تشديدات أمنية مكثفة لتسهيل من دخول الأقباط والمحتفلين.

وكثفت قوات الأمن المكلفة بتأمين الكنائس بالمحافظة، من انتشارها بالشوارع الرئيسية وإغلاق الشوارع المحيطة بالكاتدرائية المرقسية، والدفع بالعديد من سيارات الشرطة وإجراء التفتيشات الأمنية من خلال الأكمنة الثابتة والمتحركة، وتواجد رجال الحماية المدنية، للكشف عن وجود أجسام تثير الذعر، ومنع دخول الأشخاص بأي حقائب إلا بعد تفتيشها من خلال البوابات الإلكترونية، ووضع الحواجز الحديدية أمام بوابات الكنيسة وسط انتشار قوات الأمن وسيارات الشرطة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق