منوعات

عن تنسيقية الجمعيات بالهوارية 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏مالذي يحدث في الهوارية؟
متابعة عبدالله القطاري من تونس

مباشرة بعد الانتخابات البلدية تجلت مشاكل على كامل المجال الترابي، بعضها مشترك وبعضها يخص منطقة دون أخرى. لكن مشكل واد القرعة تحول إلى مشكل رابط شامل وحمال وجهات نظر فنية وتقنية وعلمية وانطباعية متعددة.

لا يتوفر نص بديل تلقائي.1/ في البداية طفت مشكلة #واد_القرعة كتهديد بيئي يمس عمادتين بشكل مباشر ولكنه يهدد واقعيا سواحل 3 بلديات(دار علوش أساسا ثم الهوارية وحمام الأغزاز) ومعتمديتين وباستقراء لأسباب المشكل فإنه مشكل يهم 4 وحدات صناعية تحويلية بصاحب الجبل ودار علوش. تعمل السلط الجهوية على ترك المشكل في الظل وعدم إثارته بينما أثير المشكل إعلاميا بشكل لم تتوقعه السلط ولا أصحاب المصانع. فهم السكان تهديدات النفايات الصناعية المخلوطة بالصرف الصحي المنزلي. وهو أصل المشكل.
إذا في خضم التدافع لرمي الكرة عند الجار، بلدية دار علوش ترى أن فتح واد القرعة ضروري لإنقاذها من تراكم مياه ملوثة على مجالها الترابي. وبشكل غير مسؤول ولا من سمات الجوار، تريد هذه البلدية رمي المشكل عند ملعب الجار مع مساندة مطلقة من السلط الجهوية.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏الموقف الرسمي لبلدية الهوارية يتراوح بين الصد الكلي والتعامل إداريا أو التنصل من المسؤولية باعتبار الواد يعود بالنظر إلى وزارة الفلاحة كقناة تفريغ مياه سيلان الأمطار…. تستغله بكل تبجح وحدات صناعية من خارج المجال الترابي للهوارية في مجالات صناعية!
تم هذه الأيام فتح الواد بعد غلق استمر حوالي سنتين.
ربما كانت الحجة تعتمد الفيروسات الوبائية التي ظهرت في الجزائر وبعض مناطق الساحل. ولكن التعامل من جانب واحد من قبل الجار هو ما سيزيد الطين بلة مع الأيام.
هناك أسهم اتهام توجه للسلط المحلية مستنكرة الحياد في الموضوع بعد صد يعتبر تاريخيا. والأقرب للواقع هو اعتبار الموقف البلدي مخيبا للآمال ولتطلعات الناشطين.
في انتظار الموقف الرسمي لبلدية الهوارية نرى أنه يتوجب معاينة العملية بشكل رسمي قانوني لتحميل كل طرف مسؤوليته عند حدوث الكارثة لا قدر الله…
مع ضرورة الأخذ بزمام الأمور من قبل ناشطين، سواء كانوا أعضاء بالمجلس البلدي أو نشطاء بالجمعيات والأحزاب أو مستقلين أو مختصين أو خليط من كل هذا وأكثر…

2/ مشكل #الفيضانات بدأت تتكرر على المنطقة من ناحية بفعل التغيرات المناخية ومن ناحية أخرى بفعل أنشطة بشرية كالتوسع العمراني وارتفاع مستوى الطرقات في الأشغال الجديدة وانسداد الأودية والقنوات الفرعية.. وأيضا هذا المشكل يتعلق جذريا بواديي القرعة والصيادي القناتين الرئيسيتين لتصريف مياه السيلان #الطبيعية..
غرمان هي أحسن مثال وبقية المناطق مهددة كذلك.
الهوارية لا تشهد تدخلات جهوية تذكر بعد الأحداث الأخيرة بل وليس لبلدية الهوارية معدات تذكر.
تبعا لذلك جملة التدخلات لفائدة السكان تتطلب معدات وتكاليف ليست موجودة. وعليه يتوجب التفكير في حملات كبرى مع الوزارات المعنية لتخطي المشاكل اللوجستية والمالية.. أو التوقي من الكوارث قبل حدوثها، وهو يكون عادة أقل كلفة بكثير.

3/ مشكل #برج_الصالحي و #المحطة_الهوائية. وهو مشكل قديم جديد له أصول من أواخر التسعينات عند بداية تركيز الناعورات وكيفية استغلال أراضي المالكين المحليين وتطور المشكل فعليا بعد الثورة بعد مطالبة الاهالي بالنظر الى الأضرار التي لحقتهم من الناعورات واستشعارهم أنهم كانوا محل تحيل وانتهازية من الشركة المسؤولة سواء في كيفية استغلال الاراضي او تأثير الناعورات على حياة السكان صحيا واجتماعيا وماديا…
قاطع أغلب السكان خلاص فواتير الكهرباء من حوالي 7سنوات والآن الشركة ومنذ حوالي 3 أسابيع قطعت التوصيل الكهربائي عن كامل القرية وحتى عن الذين يتولون خلاصهم باستمرار. وهو بوضوح تصرف خال من الحوكمة من طرف الشركة ويتطابق تماما مع ردود فعل دولة احتلال. رغم فرادة القضية فإن السلط الجهوية والوطنية تجد في التطرف الجغرافي للقرية فرصة لغض الطرف والاستمرار في القضايا التي تجد حضوة انتخابية أو دعما أجنبيا أو وزنا حزبيا أو غير ذلك…

4/ مشكل #النقل و #شركة_النقل #حافلة_الرفاهة..
مشكل غير ذي وزن يذكر في حد ذاته، ولكنه يعكس الوزن السيادي للمنطقة ككل لدى الإدارات والسلط الجهويةوالمركزية. تتعمد الشركة التصرف في أسطول الهوارية بشكل غير مبال بحرفائها بالهوارية كبلدية ومعتمدية.
#للعلم: الآن ألغت الشركة الجهوية للنقل بنابل خط الرفاهة الهوارية-تونس الساعة 11:30 لأنها حولتها إلى فرع قليبية إلى حين إصلاح حافلة الرفاهة قليبية!
المشكل الحقيقي يتعلق أساسا بتسويئ الخدمات ونوعية الأسطول بالهوارية بطريقة مفضوحة. لا محطة لا مأوى ولا حتى مقر لفرع(علما أن مقر فرع الشركة بالهوارية ليس على ملك للشركة)
مشكل النقل العمومي أو الشبه عمومي يعكس حقيقة تناول السلط الجهوية لأي مشكل بمنطقتنا. الاستصغار والتسويف وتلفيق الحلول والإنجازات.

5/ مشكل #الأنشطة_الاقتصادية بالمنطقة.
هناك #منطقة_صناعية ستنتصب في المنطقة ويبدو أنها ستشهد ضغطا كبيرا لتكون محل مراقبة مستمرة.. ممن؟ كيف؟ هذا ما لا علم لأحد به. هل ستكون لها نفايات من سوائل ومواد صلبة؟ هل سيكون واد القرعة مصبا لها هي أيضا؟
#السياحة: قطاع هش وطنيا ومحليا. ولكن الهوارية تحولت فجأة إلى وجهة سياحية داخلية ذات وزن كبير. ساهم ذلك في مد طرقات جديدة في الهوارية المدينة. ويمكن أن يساهم في تحسين وجه كامل المجال البلدي لكن مع ضرورة طرح جانبا كل التصورات السياحية الكلاسيكية.
يبدو أن مشكل واد القرعة يمس بشكل مباشر النشاط السياحي.
#الفلاحة: يلاحظ الجميع تغير المنوال الفلاحي وتراجع الإنتاج وهروب الشباب من التعاطي الفلاحي وتراجع حتى المدخول الفلاحي المعتاد… ويبدو أن المشكل الأساسي هو عقاري يتعلق بتفتت الملكيات وتقلص المساحات وأيضا بل وأساسا ندرة مياه الري وتملح المياه الجوفية وملوحة المياه التي هي في ازدياد متواصل وشارفت على بلوغ درجات تحول دون الإنتاج الفلاحي.
وهذا المشكل يتعلق باستنزاف المائدة المائية من ناحية وأيضا باختلال التوازن بين استخراج المياه وتغذية المائدة المائية.
فهل لواد القرعة دور في المشكل؟
وهل للواد دور في الحلول المطروحة؟
أم للواد دور في الاثنين معا !!!!

6/ التعطيل التنموي: هو مشكل وطني له مبررات موضوعية وطنيا وله معالم لا مبرر لها محليا.
فكيف لدائرة بلدية بصاحب الجبل أن تبقى معلقة لهذا الوقت رغم تتالي الوعود والتطمينات!!
يبدو أن الدائرة البلدية وهي التي رصدت لها مبالغ مقتطعة هي بدورها من مبلغ مخصص لمشروع آخر!! وهذا في حد ذاته مشكل. فالطرح المباشر للمطالب من أجل المطالب بحد ذاتها يسهل على صاحب القرار استضعاف الطالب واستصغار المطلوب وإركان المطلب زاوية القضايا التي تحل فيما بينها. والحال أن صاحب الجبل عموما كتجمع سكني وكعمادة تتطلب تدخلات في البنية التحتية بصفة استباقية للتوسع العمراني ومعالجة جذرية لمشكل التلوث لا يتوجب فصلها إجرائيا مع مشكل واد القرعة.

بالنظر إلى ما سبق، وهي مجرد أمثلة عن واقع ووقائع، فإن مشكل #واد_القرعة في الأصل ليس فقط مشكلا متعلقا بمجرد روائح ونفايات منزلية وصناعية… هو مشكل أوسع من ذلك بكثير ويشمل كل المتساكنين وأنشطتهم الاقتصادية والمعيشية وهو سيحدد لاحقا وبعد جيل كامل وضعا بيئيا واقتصاديا ونوعية معيشة وحجم مخزون طبيعي وبيئي قد نتحسر عليه أو نتفاخر به.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق