الأدب والثقافة

لَسْتُ مَلاَكا :

لشاعر قرطاج/ عبدالرزاق شاكر من البقالطة ولاية المنستير 

متابعة عبدالله القطاري مراسل من تونس
.
أدْمَنْتُها وعِشْقُهَا أضْنَاني

لَقَدْ نَأتْ و بُعْدُهَا أشْقَانِي

أمِيرَةٌ لاَحَتْ مِنَ الْشّرْقِ

فَضَاعَفَتْ هُمُومِي و أحْزَاني

أ ياَ مَلاَكَ العُمْرِ أدْمَنْتُكِ

و الْعِشْقُ لَظَى سَارَ في كَيَانِي

أنَا قَيْسُ لَيْلى الْمَجْنُونُ

أنَا سَفِيرُ الْحُبِّ و الوجدان

أنَا هِزَبْرُ قَرْطَاجَ الشّاعِرُ

و فَارِسُ الضَّادِ فِي الْمَيْدَانِ

أنَا الذِي يَسْجُدُ لَهُ الْحَرْفُ

و يسْحَرُ ألْبَابَ النّسَاءْ الْحِسانِ

و بُرْكَانُ عِشْقِكِ الممْنُوعِ

كَمْ هَزَّ أرْكانِي و أفْنَانِي

حَبِيبَتِي لَقَدْ أغْوَيْتِنِي

أسَرْتِ أوْصالِي و كَيَانِي

و أعْتَرِفُ أنَّنِي أحْبَبْتُكِ

و لَسْتُ راهِبَا مِنَ الرُّهْبانِ

الشاعر عبد الرزاق شاكر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق