متابعات

تطوير منظومة التكوين في القطاع السياحي

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏متابعة عبدالله القطاري من تونس

جلسة عمل مشتركة بين وزيري السياحة والصناعات التقليدية والتكوين المهني والتشغيل بخصوص تطوير منظومة التكوين في القطاع السياحي

عقد وزير السياحة والصناعات التقليدية السيد روني الطرابلسي ووزيرة التكوين المهني والتشغيل السيدة سيدة الونيسي، مساء اليوم، جلسة عمل مشتركة خصصت لتدارس السبل الكفيلة بتطوير التكوين في مجال السياحة والصناعات التقليدية.

وتم التطرق، خلال الجلسة، إلى ضرورة مراجعة وتطوير منظومة التكوين في المجالات ذات العلاقة خاصة بالقطاع السياحي خاصة في علاقة بالخدمات المتنوعة والأمن والسلامة وبالتركيز بشكل خاص على رهان الجودة دون إغفال البعد الكمي بما يمكن من بعث وتكوين جيل جديد من اليد العاملة المختصة.

كما تم التطرق إلى وجوب التفكير في نمط جديد للتكوين يأخذ بعين الاعتبار حاجيات القطاع ومتطلبات المهنة مع ضرورة التكيف مع تطورات القطاع السياحي وتنوع العرض ودخول منتوجات سياحية جديدة مثل الغولف والمهن الجديدة.

وتم اقتراح إحداث لجنة مشتركة بين وزارة التكوين المهني والتشغيل ووزارة السياحة والصناعات التقليدية لدراسة مقترحات للتكوين في القطاع السياحي والفندقة والصناعات التقليدية مع النظر في تخصيص مبلغ على صندوق التدريب المهني وذلك لتكوين وصقل مهارات الشباب بمراكز التكوين المهني.

كما تم الإشارة إلى وجود طلبات عديدة ومتزايدة خاصة من أصحاب النزل لتمكينهم من يد عاملة حسب الاختصاصات المطلوبة مع التأكيد أن مختلف مراكز التكوين يمكن أن تستقطب قرابة 3 آلاف شخص شريطة تظافر جهود كل الأطراف المعنية وضرورة إبراز وتثمين الآفاق والفرص المتاحة في هذا المجال لتشجيع الشباب على الإقبال على التكوين حيث تم اقتراح النظر في امكانية تشغيل الشباب في اطار ما يعرف بالعمل الموسمي (Job d’été) بما يجعل من السياحة رافعة اجتماعية حقيقية تساهم في خلق مواطن الشغل من جهة وتلبية حاجيات المهنيين من جهة أخرى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق