منوعات

في ذكرى يوم المؤسس و مئوية الشارة الخشبية بادن باول و قلادة دينيزولو

متابعة القائد عبدالله القطاري مراسل من تونس

ربما تحتوي الصورة على: ‏شخص واحد‏في عام 1888، عندما أرسلت بعثة بريطانية إلى زولولانديا، جنوب أفريقيا، بغرض محاربة دينيزولو، ملك الزولو الشجاع ذو الطول الفارع (مترين) والخبرة الحربية الواسعة. 
في المناسبات الرسمية كان دينيزولو يضع على عنقه قلادة طولها ثلاثة أمتار و نصف (3.5 ) تقريبا مكونة من ألف ( 1000) و أكثر من الخرز الخشبي مصنوع من الخشب الأصفر الأفريقي محمول على قوس من الجلد الخام ، حيث كانت تمنح فقط للمحاربين الحقيقيين و المتميزين .
بعد الحروب الطويلة التي خاضتها القوات البريطانية ضد دينيزولو ستتحول ملكية قلادت هذا الأخير إلى الرجل الذي سوف يؤسس فيما بعد الحركة الكشفية الضابط روبيرت بادن باول .
سنوات بعد ذلك أي في سنة 1919 ، أقام بادن باول دورة تدريبية لعدد من القيادات في هذا العام، وعقد الدراسة في مخيم جيلويل بارك بإنجلترا، والذي أصبح منذ ذلك التاريخ أول مركز لتدريب القيادات الكشفية في العالم، وفي ختام الدورة التدريبية أراد بادن باول أن يمنح القادة المتدربين رمزا أو شارة أو وساما يميزهم عن غيرهم من القادة الذين لم يحضروا تلك الدورة التدريبية فابتكر لذلك ما أطلق عليه في حينه وسام الغاب الذي عرف فيما بعد بوسام الشارة الخشبية ، فتذكر قلادة دينيزولو فأخذ خيط من الجلد الأسود معقودا في نهايته حبتان من خشب البامبو أو كما يسميه البعض الخيزران وخلق علامة خشبية لاستخدامها على الرقبة وتكون شارة الاعتراف بالتدريب .
في عام 1963، قام حفيد دينيزولو مانغوسوثو غاتشا بوثيليزي بزيارة كندا لحضور المؤتمر العالمي الأنجليكاني في تورونتو، حيث ثمت استضافته من طرف أوليفر بيلس وهو عضو في فريق مقاطعة الكشافة في أوتاوا.
في عام 1965، في كواخيثومثاندايو، مقر المحكمة الملكية، بالقرب من نونغوما في زولولانديا تم تنصيب بيكوسولو نيانغايزوي كزعيم أمام 5000 شخص من شعبه.

وقد تم حينها قبوله ككشاف من طرف مفوض الجمعية الكشفية لجنوب إفريقيا.
بمناسبة الجمبوري العالمي ال 12 والذكرى الستين للكشافة ، قرر الكشافة في جنوب أفريقيا تقديم أربعة نسخ طبق الأصل من قلادة دينيزولو. بعد الكثير من البحوث والأشهر من العمل الشاق من قبل الكشافة الأوروبية والكشافة الزولو من قوات ناتال، تم الانتهاء من النسخ الأربع .
نقل ثلاثة من نسخ قلادة دينيزولو الأربع إلى الجمبوري العالمي الثاني عشر في ولاية أيداهو بالولايات المتحدة الأمريكية، في أغسطس 1967. ولغرض المتحف، قدمت قلادة إلى رئيس الكشافة الأمريكية البلد المضيف، واحد للمدير بالنيابة لمكتب الكشافة العالمي، وواحد إلى رئيس المخيم مركز التدريب الدولي، جيلويل بارك، لندن. ولا يزال العقد الرابع في جنوب أفريقيا بمثابة تذكار تاريخي لأرض أصل شارة الخشب.
مترجم من اللغة الإيطالية من طرف القائد Jamal Bouhjir

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق