تنمية بشرية

بالفيديو الزيت والمزيج الزيتي كما ورد فى القانون البيئي المصري 

إعداد/ د. رشا عبد العزيز

الزيت كما ورد في القانون البيئي المصري هو جميع أشكال البترول الخام و منتجاته و يشمل ذلك اي نوع من أنواع الهيدروكربونات السائلة و زيوت التشحيم و زيوت الوقود و الزيوت المكررة و زيت الأفران و القار وغيرها من المواد المستخرجة من البترول أو نفاياته.
فالزيت هو أي مادة لاقطبية سائلة لزجة (تدعى عادة بـ «الزيتية») عند درجة الحرارة الطبيعية أو الأدفأ قليلاً تتميز الزيوت بانها كارهة للماء (لا تمتزج مع الماء) ومحب للدسم (مزوج مع الزيوت الأخرى والمواد الدسمة – غالباً تكون موادا عضوية). هذا التعريف يشمل طيف واسع من المواد الكيميائية المتنوعة والمختلفة من حيث الشكل والتركيب والخواض الفيزيائية والكيميائية. فهي تتضمن الزيت النباتية وزيوت البترول الكيميائية والزيوت الأساسية الطيارة.
أما المزيج أو المخلوط هو مادة كيميائية متجانسة أو غير متجانسة ممتزجة بدون روابط كيميائية بين العناصر الكيميائية أو المركبات الكيميائية فيها والتي قد تكون موجودة بنسب مختلفة، وبالتالي يحتفظ كل بخواصه وشكله، ويمكن فصل المخاليط بالطرق الكيميائية والفزيائية.
ولا يوجد تغييرات كيميائية في المزائج ، أى أن كل مادة موجودة في المزيج تحتفظ بخواصها الفردية وشكلها السابق قبل وضعها في المخلوط . ولكن الخواص الفيزيائية قد تتغير قليلا، فمثلا تتغير درجة الانصهار للمخلوط عن درجات حرارة مكوناته الفردية، وينقسم المزيج الزيتي إلى:
المزيج المتجانس وهي المزائج التي لها تركيب وخواص محددة، أى أن أى كمية من المخلوط لها نفس التركيب والخواص. مثال لذلك المحاليل وبعض السبائك (ولكن ليس كلها).
أما المزيج اللا متجانس هي المزائج التي لا يكون لها تركيب محدد، مثال الجرانيت. وتكون البيتزا مثال جيد للمزائج اللا متجانسة. ويقال على المزائج اللا متجانسة أن لها حالات عديدة (ولا يجب الخلط بين ذلك وبين حالة المادة)، أي أنه يمكن فصل أجزاء من المزيج بالطرق الكيميائية.
ويعرف المزيج الزيتي كما ورد في القانون البيئي المصري على أنه كل مزيج يحتوى على كمية من الزيت تزيد على 15 جزءا في المليون.
اي انه اي مزيج عند تحليله نجد انه يحتوي علي اكثر من ١٥ جزءا في المليون زيت والقانون البيئي المصري يقصد تحديدا المياه الممزوجة بالزيت والناتج عن التسريبات الزيتية في مياه الانهار والبحار والمعاقب عليها في القانون .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق