منوعات

أهم وأخطر أسباب حوادث القطارات في مصر

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏مقال بقلم . مختار القاضي .
تزايدت معدلات حوادث القطارات في مصر بصوره كبيره وراح ضحيتها الآلاف من المصريين الذين يبحثون عن مصادر الرزق أو السفر للترفيه أو للخدمه العسكريه أو للتجاره أو لغيرها من الأسباب ولعل لتكرار حوادث السيارات في مصر أسباب متنوعه ومتعدده نضعها بالكامل أمام المسئولين لعل وعسي تجد الصدي لحلها الا وهي . منظومه القطارات قديمه ومترهله والعماله الفنيه تحتاج الي المذيد من التدريبات مع عدم ربما تحتوي الصورة على: ‏‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏وجود أكاديميات للتدريب خاصه بالفنيين . أضف إلي ذلك أيضا عدم ميكنه المزلقانات وعدم وجود حواجز الكترونيه بها وضعف أعمال الصيانه الدوريه والوقائيه للقطارات وأشرطه السكك الحديديه مع الإهمال والتقصير في تنفيذ جداول الصيانه الموجوده بالفعل لدي الهيئه .

أضف إلي ذلك أيضا ضعف منظومه الإشارات وعدم قيام المختصين بأعمالهم علي الوجه الأكمل وسوء أحوال ٧٠ % من القطارات التي تعمل بالخدمه وغياب المراقبه والتقييم ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏وقياس معدلات الآداء لفرق العمل في مجال السكك الحديديه والقطارات مع غياب القيادات الفاعله التي تقوم بالتقييم والإرشاد والتوجيه وتطوير منظومه العمل . بالإضافه أيضا الي الأسباب السابقه فهناك أيضا تجاوز السائقين للسرعات المحدده وتهالك المزلقانات وإحتياج منظومه التطوير إلي مليارات الجنيهات إلا إنه رغم التكلفه الكبيره لتطوير خدمات النقل بالقطارات في مصر إلا أنها أصبحت لاتحتمل التأجيل بعد أن راح ضحيتها آلاف القتلي مع بطئ عمليات الإنقاذ مما أدي إلي زياده أعداد الضحايا وعدم وجود إداره أزمات فاعله للتعامل مع هذا النوع من الحوادث مع سؤ أحوال المستشفيات التي يتم نقل المصابين إليها .ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏

لعل من أخطر وأشهر حوادث القطارات في مصر حادث القليوبيه الذي راح ضحيته شخصين وأصيب ١٢ آخرين إثر تصادم القطار بسياره ثم حادثه العياط سنه ٢٠١٢ م حيث توقف القطار وإندلع حريق في الجرار وخرج الركاب من القطار دون حدوث إصابات . ثم بعد ذلك حادث قطار الفيوم الذي تصادم فيه قطاران مما نتج عنه مقتل ٤ أشخاص وإصابه ٣٣ وقد تلي ذلك حادث قطار أسيوط في نفس العام ٢٠١٢ م الذي راح ضحيته ٥١ طفل من تلاميذ معهد نور الإسلام الأزهري وكذلك حادث قطار مدني يحمل عسكريين لمركز تدريب أسفرت عن مصرع ١٩ مجند وإصابه ١١٧ آخرين . وقد راح ضحيه إحدي هذه الحوادث حوالي الف قتيل . وبعد أن كانت مصر الثانيه عالميا في معدل كفاءه القطارات أصبحت رقم ٧٦ .

من أسباب أرتفاع معدلات حوادث القطارات في مصر أيضا عدم إجراء عمليات الإحلال والتجديد بالشكل المطلوب وترهل نظام الإداره بالهيئه الذي يبلغ ٧٢ الف مهندس وموظف وعامل وأصبحت الهيئه مديونه للدوله بمبلغ ٥٥ مليار جنيه بسبب سوء الإداره حيث أصبح هناك عدم إكتفاء ذاتي لهذا المرفق . تحتاج هيئه السكك الحديديه حاليا الي ٢٢٠ مليار جنيه لأعمال التطوير ولابد من وضع خطه واضحه للنهوض به بمشاركه القطاع الخاص في أسرع وقت وإلا ستكون هناك زيادات مضطرده في اعداد الحوادث وكذلك الضحايا الأبرياء .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق