تنمية بشرية

بالفيديو المواد و العوامل الملوثة كما ذكرها القانون البيئي المصري 

إعداد/ د. رشا عبد العزيز

المواد والعوامل الملوثة كما ذكرها القانون البيئي المصري في مادة (١) هي أى مواد صلبة أو سائلة أو غازية أو ضوضاء أو إشعاعات أو حرارة أو اهتزازات تنتج بفعل الإنسان و تؤدي بطريق مباشر أوغير مباشر إلي تلوث البيئة أوتدهورها.
و تُقسَم الملوثات إلى عدة أنواع، منها: الملوثات الفيزيقية: تشتمل على الحرارة والإشعاعات بأنواعها، والضوضاء والأصوات العالية، وغيرها.
الملوثات الطبيعية: تشتمل على الأتربة، والغازات، وحبوب اللقاح، والبراكين، وبقايا الكائنات الميتة، وظاهرة البرق والرعد التي تتضمن تفريغاً للشحنات الكهربائية.
الملوثات الكيميائية: يشمل هذا النوع جميع المبيدات، مثل: الإسبوتس، وعوادم المركبات، وأكاسيد النيتروجين والكبريت، وأول أكسيد الكربون، والمركبات العضوية المتطايرة، وغيرها، وتعد المواد الكيميائية أحد المسببات الرئيسة للتلوث، حيث ينتج التلوث الكيميائي بفعل العمليات الصناعية، واستعمال المبيدات الحشرية والأسمدة الكيميائية السامة، والصناعات البترولية، وغيرها من العوامل الملوثة، أما بالنسبة لدرجة التأثير السلبي الذي تسببه المواد الكيميائية فهو متفاوت، حيث يعتمد على نوعها، فمنها ما هو سام ومنها ما هو مسرطن، كما أن هناك أنواعاً مشعة مضرة بصحة الإنسان، ومن أهم مصادر الملوثات الكيميائية ما يأتي: الاستخدام السيئ والخاطئ للمضادات الحيوية الحيوانية، والمبيدات الحشرية التي تسبب تلوث المكونات البيئية من هواء وماء وتربة، تؤدي بدورها إلى تلوث الغذاء. الاستخدام غير الشرعي للهرمونات في أعلاف الحيوانات . استخدام الأسمدة الكيميائية المسببة للتلوث. إلقاء نفايات المصانع والصرف الصحي والزراعي في الأنهار والبحيرات.
الملوثات البيولوجية: هي عبارة عن محصلة الكائنات الحية ونواتجها، مثل: الفيروسات، والميكروبات، والكائنات الحية الدقيقة، وغيرها.
أما أنواع الملوثات حسب قابلية تحللها فتُقسَم إلى قسمين، هما:
– ملوثات غير قابلة للتحلل: هي عبارة عن الملوثات التي لا يمكن تفتيتها عضوياً، حيث تأخذ وقتاً طويلاً كي تتحلل، ومن الأمثلة على هذه الملوثات: البلاستيك، والزجاجيات، والكاوتشوك، ونواتج بعض الصناعات التي تكون بأشكال مختلفة؛ إما غازية أو صلبة أو سائلة.
– ملوثات قابلة للتحلل: هي عبارة عن الملوثات التي تتحلل بفعل عوامل طبيعية وبيئية وبيولوجية ومناخية، حيث تُفتّت هذه العوامل الملوثات وتغير حالتها، ممّا يؤدي إلى تغيير خصائصها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق